ما تودين معرفته عن التغذية

نداء برقاوي

نداء برقاوي هي أخصائية التغذية في مركز «كلينيكا جويل» في دبي. وهي حاصلة على شهادة بكالوريوس في الكيمياء الحيوية وعلم الأحياء الدقيقة من جامعة الكويت، وعلى ماجستير في التغذية من الجامعة الأردنية. وقد عملت سابقاً في مركز بوسطن للسكّري، ومركز ميدكير الطبي (كخبيرة تغذية)، ومركز «ويلنس»، والمستشفى الدولي الحديث (كاستشارية تغذية).


التغذية

س: هل أحتاج إلى التغذية الإضافية أثناء الحمل؟

ج: على المرأة الحامل أن تهتم جيداً بنظامها الغذائي وتركّز على تناول وجبات ذات قيمة غذائية عالية لكن قليلة السعرات، خاصةً في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. وعلى كل امرأة ترغب بالحمل أن تفحص نسبة حمض الفوليك في جسمها وتعمل على رفعها من خلال تناولها أطعمة غنية بهذا الحمض، خاصةً أنّه يساعد في الحفاظ على سلامة جنينها وتقوية جسمها في الوقت نفسه. ولا ننسى أنّ المرأة الحامل بحاجة دائماً إلى تغذية متكاملة، ولا أعني بذلك أن تزيد كمية الطعام التي تتناولها، بل أن تسعى للحصول على العناصر الغذائية الضرورية لنمو جنينها عبر تناول أطعمة مثل الخضار والفواكه واللحوم والابتعاد قد المستطاع عن الأطعمة الغنية بالدهون. ويُستحسن أن تستبدل الدهون الحيوانية بدهون نباتية نظراً لفائدتها الإيجابية على صحة الجنين. وتحتاج المرأة الحامل أيضاً إلى متابعة حملها مع طبيبتها وتلتزم بجميع التعليمات والمكمّلات الغذائية التي تصفها لها.


س: ما هي كميات اللحم والدجاج والسمك التي تنصحينني بأن أتناولها في الأسبوع؟

ج: إنّ حصة الشخص العادي في اليوم هي 8.6 غرام لكل كيلوغرام من وزن جسمه. أما الرياضيون فقد يحتاجون إلى أكثر من 10 غرامات لكل كيلوغرام. وهذا يشمل البروتين بكل أنواعه، سواء أكان من الحليب، أو اللحوم الحمراء أم البيضاء، أو البيض. ولكن يُفضل دائماً استخدام اللحوم البيضاء لأنّ دراسات عدّة وجدت رابطاً ما بين اللحوم الحمراء وسرطان القولون. لذا يجب ألّا يتجاوز استهلاكك لها الـ70 غرام في اليوم. أما اللحوم البيضاء مثل السمك والدجاج فهي تحتوي على أحماض دهنية طويلة السلسلة تقيك من الأمراض الخبيثة أو المزمنة مثل أمراض القلب كما تساعد طفلك على النمو بشكل سليم.


التغذية

س: هل يُعتبر النظام الغذائي النباتي أفضل من غيره؟

ج: لا بد من التوضيح أولاً أنّ الشخص النباتي هو من يتّبع نظاماً غذائياً نباتياً بالكامل، أي خالياً من اللحم، والسمك، والدجاج، والبيض، والحليب ومشتقّاته، وغيرها من الأطعمة حيوانية المصدر. وهناك عدّة أنواع من الأنظمة الغذائية النباتية: فالـOvo-vegetarian مثلاً يسمح بتناول البيض، والـLacto-vegetarian يسمح بتناول الحليب ومشتقّاته، والـOvo-lacto-vegetarian يسمح بتناول الاثنين. وهناك أيضاً نظام الـVegan الذي لا يسمح لك بتناول أي طعام من مصدر حيواني، ونظام الـSemi-vegetarian الذي يخوّلك تناول السمك والدجاج من حين إلى آخر. ولكن، وكما نلاحظ، لا يتضمّن أيّ من هذه الأنظمة الخاصة بالتغذية لحوماً حمراء. واعلمي أنّ النظام الغذائي النباتي صحي، لكن إن قررّت اتّباعه عليك التأكّد من أنّك تحصلين على حاجتك من الفيتامين B12، والكالسيوم، والحديد، والزنك – وهي مغذّيات ضرورية لصحتك تحصلين عليها عادةً من مصادر حيوانية. لذا يجب أن تتناولي مكمّلات غذائية تسدّ هذا النقص لديك أو تختاري أطعمة نباتية مدعّمة بهذه المغذّيات.


س: أي نوع خبز هو الأفضل للتغذية؟

ج: تختلف جودة الخبز وفق كمية الحبوب الكاملة (أي غير منزوعة القشرة) المستخدمة فيه. لذا اقرأي قائمة المكوّنات عند شرائك للخبز واختاري المنتج الذي يحتوي على القدر الأكبر من الحبوب الكاملة. وبالنسبة إلى الخبز الأسمر، هو يختلف عن الخبز الأبيض بمكوّناته، لكنّ بعض أنواع الخبز الأسمر تحتوي على مواد ملوّنة تكسبها هذا اللون الداكن، وهي بالتالي لا تتمتّع بالقدر نفسه من الفوائد.


التغذية

س: ما الفرق بين الجبنة البيضاء والجبنة الصفراء من الناحية الغذائية؟

ج: لا فرق بينهما، إذ كلاهما تتمتّعان بالقيمة الغذائية نفسها. أما اختلاف اللون فيعود إلى عمليات التعتيق والتخمير التي يخضع لها كل نوع جبنة. وإذا كنت من محبّي الجبنة وغيرها من مشتقّات الحليب، أنصحك بأن تختاري منتجات قليلة الدسم أو خالية منه نهائياً.


س: ما هي أفضل الزيوت والدهون للطهي؟

ج: لا شك في أنّ الزيوت والدهون النباتية هي أفضل بكثير من تلك الحيوانية. وتتوفّر أنواع كثيرة منها في السوق، وكل منها يتمتّع بتركيبته الغذائية الخاصة. لذا أنصحك بأن تنوّعي في استخدامها: فاستخدمي مثلاً زيتاً معيّناً لتضيفيه إلى الطعام مباشرةً، وزيتاً آخر لتطهي به أطباقك. وهنا عليك أن تضيفي الزيت في آخر مراحل الطهي كي لا يتهدرج كثيراً بفعل الحرارة ويشكّل خطراً على صحتك. وأخيراً أنصحك بأن تتجنّبي المقالي قدر المستطاع.


 

المواضيع المذكورة:

, ,
هذا البريد الإلكتروني إلى صديق