دليلك إلى وسادات النوم

هل تريدين أن تحسّني نوعية نومك؟
ابدأي بالمكان الذي تسندين إليه رأسك.

وسادتك

 

أنت تمضين حوالي ثلث حياتك نائمة، لذا من الضروري أن تولي أهمية كبرى للمكان الذي تضعين عليه رأسك أثناء ذلك. فالنوم على الوسادة المناسبة يسمح لك بالحصول على المزيد من الراحة في الليل- وهذا أمر مهمّ لأنّ جسمك بحاجة إلى درجة معيّنة من الراحة أثناء النوم ليُصلح نفسه كما يجب، ويحسّن وظيفتَيه المناعية والتنفّسية، ويسكّن الكثير من الآلام والأوجاع اليومية. وبشكل عام، إنّ الوسادة العالية جداً أو المسطّحة جداً تضع عنقك في وضعية يكون فيها رأسك ملتوياً نحو جهة واحدة، ما قد يسبّب لك ألماً في عنقك، أو ظهرك، أو رأسك. أما الوسادة المناسبة وذات الارتفاع الصحيح فقد تساعدك على تخفيف هذا النوع من الألم. لذا نطلعك في ما يلي على كيفية اختيار الوسادة الأنسب لك.


ابحثي عن الوسادة الملائمة

إنّ إيجادك الوسادة المثالية لك يعتمد على حاجاتك الشخصية وشكل جسمك. ولكن بشكل عام، على الوسادة أن تسند عنقك، وكتفيك، وأعلى ظهرك كي تتمكّني من الاسترخاء بالكامل عندما تنامين، بدلاً من أن تُبقي عضلاتك في حالة انقباض طوال الليل. كما تسمح لك الوسادة الصحيحة بأن تتنفّسي بشكل جيّد، ما يقلّل احتمال أن تشخّري أو تعاني من انقطاع النفس النومي. ومن الطبيعي أن تحتاري أمام كل أنواع الوسادات المتوفّرة اليوم، لكن عوضاً عن أن تلجأي إلى الإنترنت لتحاولي معرفة أيّها الأنسب لك، من الأفضل أن تناقشي الأمر مع طبيبك أو أخصّائي في طب العضلات والعظام ليصف لك الوسادة التي تلائم احتياجاتك.

أسئلة مفيدة لتختاري الوسادة الصحيحة

إذا كنت تعانين من الربو أو أي حساسيات أخرى، ستحتاجين إلى وسادة مصنوعة من مواد غير محسِّسة. وفي ما يلي بعض الأسئلة التي عليك أن تطرحيها على نفسك عند اختيارك الوسادة المناسبة لك:
كم يبلغ ثمنها؟ تختلف أسعار الوسادات كثيراً، لذا قومي ببحث موسّع قبل أن تشتري واحدة. وفكّري ملّياً بالمدّة التي ستبقى فيها الوسادة صالحة للاستخدام وبما إذا كان استثمارك فيها بالتالي مجدياً. وهناك وسادات باهظة الثمن مثلاً، لكنّها لا تناسب شكل جسمك، فيما هناك وسادات لا يزيد ثمنها عن 10 دولارات وتكون مثالية لك. لذا لا تتردّدي في طرح كل الأسئلة التي تخطر في بالك قبل أن تشتري أيّ وسادة.
هل تفهمين ما تعرضه عليك البائعة؟ قد تبدو لك الوسادة فاخرة حين تعدّد لك البائعة مزاياها، لكن هل تفهمين فعلاً الكلمات التي تستخدمها هذه الأخيرة؟ لذا لا تتردّدي في الاستفسار عن كل تفصيل!


هل تدعم جسمك جيّداً؟ على الوسادة أن تدعم عنقك وعمودك الفقري وتضعهما في خطّ مستقيم يمتدّ من أسفل رأسك حتى أسفل ظهرك (مثل وضعية الوقوف الصحيحة).

ما هو نوع جسمك؟ لا تأتي كل الوسادات بحجم أو شكل واحد يناسب الجميع. ولكن بشكل عام، يحتاج أصحاب الأجسام الصغيرة إلى وسادة أصغر وأرفع، فيما يحتاج أصحاب القامة الطويلة والأكتاف العريضة والرؤوس الكبيرة إلى وسادة أسمك وأعلى.

كيف هي وضعية نومك؟ إنّ نومك على ظهرك، أو بطنك، أو جنبك قد يؤثّر أيضاً على ارتفاع أو كثافة الوسادة التي تحتاجين إليها. ويقدّم الكثير من المصنّعين وسائد مصمّمة خصيصاً لكل وضعية، غير أنّ الخيار قد يعود إلى ما تفضّلينه أنت شخصياً.
متى عليك أن تغيّري وسادتك؟


إنّ معظم الوسادات الاصطناعية أو المصنوعة من ألياف طبيعية يجب أن تُستبدل بعد مرور ستّة أشهر إلى سنتين على بدئك باستخدامها. فبعد هذه الفترة تكون نسبة عثّ الغبار فيها قد وصلت إلى مستويات عالية، ما يزيد خطر إصابتك بالحمّى الموسمية أو الربو. كما أنّ الحشوة تكون قد انضغطت كثيراً وتسطّحت، ما يعني أنّ الوسادة لم تعد تسند رأسك وعنقك بشكل ملائم. غير أنّ بعض أنواع الوسادات الأمتن، مثل تلك المصنوعة من مطّاط اللاتكس أو الإسفنج الالتفافي (يلتفّ حول تضاريس رأسك)، تدوم لفترة أطول وهي عادةً ما تأتي مع كفالة قد تصل إلى 10 سنوات (حسب المصنّع).

اختبار منزلي: افحصي جودة وسادتك عبر ثنيها عند وسطها. فإذا عادت إلى شكلها الطبيعي، يعني ذلك أنهّا لا تزال جيّدة على الأرجح. أمّا إذا بقيت مثنيّة، فمن الأفضل أن تستبدليها في أقرب وقت ممكن. وهناك شركات تطبع على وساداتها تاريخ انتهاء الصلاحية، ما يساعدك على تحديد الوقت المناسب لاستبدال وسادتك.


الخيارات المتوفّرة

الريش يناسب: الأشخاص صغار البنية وأولئك الذين ينامون على بطنهم.> يستخدم هذا النوع من الوسادات ريش الإوزّ أو البطّ لأنّه دافئ وطريّ ويشكّل قالباً مريحاً حول رأسك. ولكنّ الريش قد يسبّب حساسية لبعض الأشخاص.

الإسفنج الالتفافييناسب: معظم الأجسام. > إنّ الإسفنج الالتفافي هو مادة متعدّدة الاستخدامات تدوم طويلاً ولا تسبّب الحساسية، وهو يتيح العديد من الأشكال المختلفة. والأفضل في هذا المجال هي الوسادة المصنوعة من البولي يوريثان اللزج والمطاط التي تأخذ شكل رأسك وعنقك حين تنامين عليها ثم تعود إلى شكلها الطبيعي بعد أن تنهضي عنها.

مطّاط اللاتكس يناسب: أصحاب الأجسام الكبيرة.> تدوم وسائد اللاتكس طويلاً، وهي مرنة وتتمتّع بتركيبة مضادة للجراثيم. كما أنّها تدعم عنقك ورأسك جيداً.

الوسادات الطبّية تناسب: الأشخاص الذين يعانون من ألم في العنق أو الظهر وأولئك الذين ينامون على جنبهم.
> تُسمّى أيضاً وسادات «الوضعية» وهي تملك حفرةً في وسطها تحضن رأسك وتسند عنقك.

القطن أو الصوفيناسبان: الأشخاص الذين يعانون من حساسيات وأولئك الذين يتعرّقون أثناء النوم.
> إنّ ألياف الصوف الطبيعية طريّة، وتدوم طويلاً، وتمتصّ الرطوبة جيّداً. أمّا القطن فهو غير محسِّس، وقابل للغسل، ومصنوع من مادة تسمح بدخول الهواء، ما يقاوم ظهور البقع.

النص: بيب هاري – الصور: Getty Images – Shutterstock

 
هذا البريد الإلكتروني إلى صديق