الحمل! إنها خلاصة النصائح المميزة لحمل صحي

هل تعلمين إنكِ إن حرصتِ على صحتك واتبعت نظامًا صحيًا شاملًا أثناء حملك، ستخفضين احتمالية إصابة طفلك بالأمراض مستقبليًا؟ فوفقًا للبروفيسورة والباحثة في علم التخلق ” راندي جيرتل: “إن صحة طفلك المستقبلية لا تتوقف فقط على ما يأكله بل على ما كنت تأكلينه أثناء فترة حملك به.

1

وفي ما يلي سنطلعك على عدة نصائح سريعة لحمل أفضل:

حافظي على مستوى السكر في دمك، وذلك من خلال تناولك للأطعمة الصحية المتنوعة وتزويد جسمك بالبروتين يوميًا.


ركزي على تناول حمض الفوليك خاصة في شهورك الاولى، فإن تناولك للفوليك في الشهر الأول يخفض من خطر إصابة جنينك بحالة السنسنة المشقوقة والتي قد تعتريه في  مرحلة نموه في الرحم، وركزي كذلك على تناول أنواع معينة من الأسماك بعد أخذ رأي طبيبتك. فبحسب دراسة علمية منشورة في موقع (بيرنتس) والتي شملت دراسة حالة 12.000 طفل، تبين أن الأطفال الذين كانت تتناول أمهاتهن في فترة حملهن الأسماك المفيدة باعتدال اسبوعيًا، أنجبوا أطفالًا يتمتعون بمهارات اجتماعية وحركية عالية، ومستويات ذكاء ملحوظة، وذلك لأن الأوميغا 3 يعتبر من المغذيات الرئيسية لنمو الدماغ وتطوره.


تناولي الفيتامينات والمكملات الغذائية المناسبة لك بعد استشارتك لطبيبتك الخاصة، فوفقًا لدراسة علمية صادرة عن جامعة بيتسبرغ الأمريكية والتي شملت عدة نساء حوامل في شهورهن الأولى، تبين أن الحوامل اللائي حرصن على تناول الفيتامينات قبل حملهن وأثناء فترة الحمل، خفض ذلك من خطر إصابتهن بتسمم الحمل بنسبة 45% ما قد يؤدي الى وفاة الجنين أو الولادة المبكرة.


أنت تحتاجين الى ما يقارب عشرة أكواب من السوائل يوميًا بما في ذلك الماء الذي يعتبر على رأس هذه السوائل، مع التشديد على ضرورة التخفيف من الكافيين الذي قد يعيق نمو جنينك بما في ذلك المشروبات الغازية.


لا تأخذي أي دواء دون استشارة طبيبتك، فقد يكون لهذا الدواء تأثيرًا جانبيًا على صحة جنينكِ.


تعلمي ما تأكلي ومالا تأكلي، فالعبرة ليست بزيادة الكيلوغرامات التي تعني أنه كلما أكلت أكثر تحسنت صحة جنينكِ، بل العبرة بنوعية الطعام الذي تتناولينه، ومدى فائدته لجنينك، فبعض الأطعمة يتوجب مقاطعتها كأنواع معينة من الأجبان والبيض غير المطبوخ جيدًا والمحار، وبعض الأطعمة قد تحتوي على بكتيريا قد تؤذي الجنين.


لا تهملي أي عرضٍ غريب، فقد تظنين أن وخزًا ما تشعرين به لعدة مرات أمرٌ عادي، لكن ينصحك الخبراء بأن تقرأي عن علامات الخطر في الحمل، كي لا تهملي أيًا منها، فإذا شعرت بتقلصات في معدتك أو تشنجات أو أي نزيف، راجعي طبيبك على الفور.


قومي بعمل واجباتك المنزلية بلطف دون تحميل طاقتك أكثر من اللازم، وانتبهي جيدًا لمنتجات التنظيف التي تستخدمينها فقد تحتوي على مواد كيميائية وروائح قوية، وارتدي القفزات واتركي نوافذ منزلك مفتوحة.


مارسي الرياضة بعد استشارتك لطبيبتك بالتمارين التي تقترحين اتباعها، فإن الرياضة ستعدل مزاجك وتمنحك القوة والحيوية وتحسن الدروة الدموية بل وستحافظ على وزنك، وننصحك بالسباحة وبيلاتس اليوغا وهما نوعين مفيدين للحوامل، وكذلك المشي حيث أن مشيك لنصف ساعة في شهورك الأخيرة يسهل عملية ولادتك.


لولادة سهلة وصحية:

ولكي تتمتعي بولادة يسيرة قدر الإمكان، نطلعك في ما يلي على نصائح ممتازة:

الحصول على تدريب ما قبل الولادة:

إن تعلمك لتقنيات التنفس أثناء ولادتك وكيفية إداراتك لبعض الأمور، وآليات الاسترخاء بعد الولادة وكيفية التصرف في بعض المواقف قد يسهل عليك الأمر كثيرًا، فحاولي أن تزوري المستشفى التي ستلدين فيها وأسألي طبيبك عن هذه الأمور.

اختيار الممرضة:

اختاري الممرضة التي تفضلينها قبل ولادتك، فإن تقديم رعاية صحية أفضل لكِ سيساعدك كثيرًا في التحسن.

استخدام الماء:

في شهرك التاسع حاولي أن تُدخلي الماء في حياتك باستمرار، ليس فقط بشربه بل بالاستحمام بالماء الدافئ الذي يحسن من نفسيتك كثيرًا.

وكوني على ثقة تامة بأن ولادتك ستمر بكل سلام

 

المواضيع المذكورة:

هذا البريد الإلكتروني إلى صديق