خمس خطواتٍ لتكوني سعيدة الآن

تطمحين للسعادة في كل لحظة وترغبين بأن تشعري بالراحة دائمًا، ولأن السعادة تقيك من أمراض نفسية وبدنية عدة وتحفزك على تقديم الأفضل تجاه نفسك وأسرتك وعملك، نقدم لك في ما يلي بعض الخطوات التي ستساهم في جعلك تشعرين بسعادة أكثر، فجربيها الآن:


السعادة

-الاستفادة من الأحداث الإيجابية: دعي زميلتك أو أحد أفراد عائلتك يقص عليك موقفًا إيجابيًا حدث معه اليوم، واصغي للموقف جيدًا فإن مجرد اندماجك في الإصغاء والتفاعل معه واستخدامك للغة الجسم سرعان ما سينقل لك الشعور بالإيجابية والأمل.وقد أثبتت الأدلة العلمية في إحدى الدراسات المنشورة عبر موقع (لايف هاك) أن الزوجين اللذين يتشاركان الحديث عن المواقف الإيجابية التي يمران بها بشكلٍ بناء يكونان أقل عرضة للانفصال بالمقارنة مع غيرهما.

– ممارسة العمل الخيري العشوائي: فكري الآن في خدمة بسيطة أو موقف إيجابي حدث معكِ في السابق وأسعدك كثيرًا وقومي بتقديم ذات الموقف للغير ثم أتبعي الموقف الأول بأربعة مواقفٍ أخرى بسيطة على ألا تكرري هذه المواقف باستمرار لأن تكرار نفس الموقف سيشعرك بالملل، وقد أثبتت الأدلة العلمية أن مجرد تفكيرك في خدمة الغير ومجرد إتمام هذه الأفعال سرفع من معنوياتك، فلا تحرمي نفسك من هذا الشعور، مثلًا قومي الآن بنقر الباب على إحدى جارتك الجدد وقدمي لها طبقًا بسيطًا من الحلو أو تبرعي بمبلغ زهيدٍ لعامل النظافة أو ابتسمي في وجه زميلاتك.

-التسامح والغفران: وجدت دراسة صادرة عن جامعة ميامي الأمريكية أن تسامحك في مواقف بإمكانك العفو فيها يزيد من درجة رضاك وعواطفك الإيجابية ويقلل من عواطفك السلبية كما يساهم في تخفيض نسبة إصابتك بالأمراض الجسمانية، ووجدت الدراسة كذلك أن مسامحك في نفس اللحظة يزيد من نسبة سعادتك في الحال.

-المستقبل المشرق: مهما كانت حياتك مليئة بالمشكلات والمتاعب تخيلي مستقبلك في غضون عشر سنوات، وكوني مبدعة في تخيلك. فتخيلي علاقاتك المستقبلية وحياتك المليئة بالحب والبلد الذي تحلمين بالعيش فيه لمدة 10 دقائق، وإن تمكنت من وصف ذلك بالرسم أو بالكتابة فافعلي. ففي دراسة نشرها موقع (لايف هاك) توصل الباحثون الى أن تخيلك لمستقبل حافل يساعدك على هيكلة أولوياتك وتحقيق أحلامك ويزيدك إحساسًا بالسيطرة على حياتك.

– تذوق اللحظة: مهما كان ما تفعلينه الآن، قدري اللحظة واشعري بأهميتها واعلمي أن هناك ملاينًا محرومين مما أنتِ فيه، فعلى قدر تقديرك لما أنت عليه الآن سيزيد إحساسك بالسعادة.

 

المواضيع المذكورة:

, ,
هذا البريد الإلكتروني إلى صديق