اضحكي… فللضحك فوائد

 

اضحكي دائمًا واملئي الحياة فرحًا وسعادة، حتى وإن أثقلت الحياة عليك بكاهلها، ابحثي عن ما يضحكِك ويسعدك، فللضحك فوائد مدهشة نطلعك عليها في ما يلي:


الضحك

تشير الأدلة العلمية الحديثة الى أن الضحك يخفض خطر إصابتك بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية وارتفاع ضغط الدم، كما يقلل من إفرازك لهرمونات التوتر ما يزيد من فاعلية جهازك المناعي. ويقول البروفيسور (لي بيرك) من جامعة لوما ليدنا في كاليفورنيا، والذي درس العلاقة بين الضحك وتأثيرها على الدماغ والجسم لسنوات عديدة، أن عقلك وجهازك المناعي ونظام الهرمونات في جسمكِ يتواصلون باستمرار ويؤثرون بالتالي على مزاجكِ وقدرتكِ على درء الأمراض الجسدية والنفسية

كما أن الحزن الذي ينجم عن هرمونات التوتر يؤثر على وظائف جهازك المناعي. ويعمل الضحك على التقليل من هذه المخاطر، فهو لا يحسن مزاجك فقط بل يحسن من أداء أجهزة جسمك. كما يفرز الضحك هرمون الأندورفين في جسمك وهو هرمون مسكن طبيعي لآلامك بل ويساعدكِ على تخفيف الآلام الكامنة داخلك.

وفي دراسة علمية حديثة خلص الأطباء الى أن الأشخاص الذين ينظرون للحياة بنظرة إيجابية ولا تفارق الابتسامة وجوههم ويضحكون من فترة الى أخرى، هم أكثر قدرة على مكافحة الأمراض النفسية والجسدية، كما أنهم يعيشون لفتراتٍ أطول على عكس أولئك الذين ينظرون للحياة بنظرة سلبية وينغمسون في الحزن أكثر من اللازم.

وقد بينت الأدلة العلمية الحديثة أن الضحك يحسن صحة القلب فعلى الذين لا يتمكنون من ممارسة أي نشاطٍ بدني أن يجعلوا الضحك أساسًا في حياتهم وذلك لأن ضحكهم يعمل على حرق سعراتهم الحرارية ويحسن من دورتهم الدموية. وعلى الرغم من أن الضحك كغيره من المؤثرات ليس لها القدرة على شفائك من كل الأمراض إلا أن فوائده كثيرة على المدى القصير، فعند بدئك في الضحك فإن ذلك لن يخفف من إرهاقك الذهني والجسدي وحسب بل إنه يحفز رئتيك وعضلاتك على العمل بشكلٍ جيد.

يؤكد لك الأطباء أن ملء حياتك بجرعات الفرح والضحك تمكنكِ من تخطي العديد من مشكلاتكِ الاجتماعية وتحسين التواصل بينك وبين الناس.

 

المواضيع المذكورة:

, ,
هذا البريد الإلكتروني إلى صديق